Dec 2013 - 2015: Relentless violence in Unity State, South Sudan
جنوب السودان

سكان يحتمون في مجمع أطباء بلا حدود في لير هرباً من العنف

جوبا - لا يزال سكان لير في جنوب السودان يعيشون حالة خوف من التعرض للاغتصاب والسرقة والعنف عقب الحوادث الأربعة التي سجلت في مارس/آذار.

وكانت الحادثة الأخيرة التي وقعت في 14 مارس/آذار قد دفعت بـ27 مدني معظمهم نساء وأطفال للالتجاء إلى مجمع منظمة أطباء بلا حدود بعد تعرض منازلهم للنهب من قبل جماعة رجال مسلحين. وإزاء هذا قال ينس باغوتو، منسق الطوارئ التابع للمنظمة في لير: "سمعت فرق أطباء بلا حدود مساء يوم الرابع عشر من مارس/آذار أصوات صرخات قادمة من القرية، وفجأة شاهدت مدنيين يهرعون باتجاهنا، فقد كانوا يركضون للنجاة بحياتهم وشعروا أن لا أحد يمكن أن يساعدهم فالتجؤوا إلى منظمة أطباء بلا حدود".

هذا وسجلت عمليات سطو مسلح في وقت سابق من الشهر ذاته، وأدت إلى مقتل ما لا يقل عن شخص واحدٍ واغتصاب امرأتين على الأقل، كما استقبل مستشفى أطباء بلا حدود في لير جريحاً مصاباً بطلق ناري في بطنه. وأضاف باغوتو: "لا يزال الوضع الأمني بالنسبة لسكان لير يائساً نظراً لتزايد تكرار حوادث النهب والهجمات والعنف الجنسي ضد النساء".

وتطلب منظمة أطباء بلا حدود من السلطات المحلية اتخاذ إجراءات فورية لحماية المدنيين في لير وباقي المناطق المتضررة بالنزاع في جنوب السودان.

يشار إلى أن منظمة أطباء بلا حدود توفر المساعدات الإنسانية والطبية في لير منذ أكثر من 25 سنة. وقد قامت فرق المنظمة خلال أول شهرين من عام 2016 بتوفير المساعدات الطبية لقرابة 13,000 مريض في لير وثونيور بينهم 73 يعانون من إصابات مرتبطة بالعنف

يشار إلى أن منظمة أطباء بلا حدود توفر المساعدات الإنسانية والطبية في لير منذ أكثر من 25 سنة. وقد قامت فرق المنظمة خلال أول شهرين من عام 2016 بتوفير المساعدات الطبية لقرابة 13,000 مريض في لير وثونيور بينهم 73 يعانون من إصابات مرتبطة بالعنف

المقال التالي
بيان صحفي 30 اكتوبر/تشرين الأول 2015